الجمعة، 18 نوفمبر، 2011

الشهيد محمد خالد برهان

نقلاً عن صفحة ياسين الحاج صالح على الفيس بوك:
ما حدث البارحة ليلاً في الزبداني يصعب أن تراه إلا في الأفلام الملحمية
الشهيد محمد خالد برهان
خرج من المعتقل بعد قضاءه ثلاثين يوماً ...رآه أحدهم يبكي في السجن سأله ما بك ؟
قال له لم يتركوا طريقة بالتعذيب لم يجربوها في .ولا تهمة إلا وألصقوها بي ..
عندما أفرج عنه أصبح يعض على أصابعه ويقول بالباص أشتاق لأولادي واتصل بزوجته وطلب منها إيقاظ الأطفال ...فرحوا جداً وخرجوا لاستقبال والدهم ..وعند وصوله ضربوا... له الألعاب النارية فتلقاهم الأمن بوابل من الرصاص ..رصاصة واحدة أخترقت جسده ونفذت إلى جسد عديله الذي كان يعانقة بحرارة ليخر الإثنان على الأرض ..ولم يصل بعد لفلذات كبده ..انقلب الفرح لعزاء ..
الآن تجلس الأختان تبكيان ..
واحدة تبكي فراق زوجها والأخرى تتمنى أن يخرج زوجها من العناية المشددة ...
الزبداني كلها بكته ..حتى السماء بكت بغزارة ...أغلقت جميع المحلات أبوابها ..والدنيا كلها حداد..
كل هذا حدث برصاصة واحدة دفعنا ثمنها

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق