السبت، 20 أغسطس، 2011

فرق بسيط بين الحرية والديكتاتورية

بالأمس سهر ثوار القاهرة أمام سفارة العدو الصهيوني مطالبين بطرد السفير، صلوا الفجر أمام العمارة، وقنتوا داعين الله أن يزلزل الصهاينة ويطهر أرض الكنانة منهم.
بعد الفجر أعلنت الحكومة االمصرية عن استدعاء سفيرها في دولة الصهاينة، تلاها إعلان رسمي بسحب السفير، وصباحاً اجتمعت خلية الأزمة الصهيونية ليعتذر بعدها وزير دفاع العدو رسميا عن مقتل الجنود المصريين الثلاثة.
هذا ما تفعله الحرية والكرامة في الشعب.

أما في سوريا التي يحكمها نظام الممانعة والمقاومة والصمود والتصدي والعلاك المصدي فتقصف طائرات العدو مرة مركزاً للفصائل الفلسطينية قرب دمشق، وتدمر مرة أخرى منشأة عسكرية (قد تكون نووية) قرب دير الزور، وتطير مرة ثالثة فوق قصر رئيسه وتصوره بملابسه الداخلية، فيحتفظ في المرات الثلاث بحق الرد، وسيأخذه معه قريباً للقبر إن شاء الله.
هذا ما تفعله الديكتاتورية وعبادة الفرد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق