الجمعة، 19 أغسطس، 2011

وبعدين يا حلب؟

كشهاب على عجل.. لمعت حلب في ذكرى بدر، ثم انطفأت
يا حيف ..
كيف يستطيع رجالها النوم؟؟ كيف يهنأ لهم بال ويطيب لهم عيش وهم يعرفون أنهم (بيضة القبان) في إسقاط نظام مجرم يعيث ف الأرض فساداً؟
يا أهل حلب: نحن مسؤولون عن دماء السوريين التي تسيل يومياً، فأعدوا جوابكم بين يدي المولى حين تسألون.

أبا فراسٍ وصمت الأهل يقتلنا  || هذا أوانك فاستنهض لنا حلبا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق