الأحد، 12 يونيو، 2011

الدعم النفسي للضحايا السوريين

وصلتني الدعوة عبر البريد الإلكروني، ولأنني لا أجيد التعامل مع الأمور النفسية، أعيد نشرها هنا لعل أحداً يستطيع المشاركة، أو يعرف من يستطيع خصوصاً من داخل سورية، حيث الحاجة شديدة.
بارك الله فيكم

 

فريق دعم نفسي لمتضرري الثورة السورية



تحديث:::
للآن أصبحنا حوالي 6 ست متخصصات في علم النفس (البعض في جدة والبعض في الرياض) ، عدا عن المتطوعات و المتفاعلات من التخصصات الأخرى ، واللاتي يمكننا تدريبهن من خلال ورشة عمل.. التواصل مع أهلنا في الداخل سيكون مبدئيا عبر الانترنت والهاتف إن أمكن.. نريد متخصصات من داخل سوريا للتعاون.. الرجاء التواصل معنا على البريد أعلاه لدعم المشروع وتزويدنا بأسماء من تعرفون في الداخل (والخارج طبعامن من يمكنهم المساهمة


صور القتل، دماء الأبرياء، قمع الحريات، الظلم، تخاذل الأقربين، هتك الأعراض، خطف الأطفال وتعذيبهم، قصف البيوت والمدن التي تدعو للحرية ولو ب (الله أكبر) فحسب، الحصار، التجويع...... أمور كثيرة تقض مضجعي ومضاجعكم بالتأكيد، كيف نقدم الدعم النفسي لمن يعيش كل هذا؟ ما الذي نملك أن نقدمه لهم ولأطفالهم من دعم؟

بلغني أن إحداهن تعجز عن التحدث للآن ، بعد أن اختطفت وأعادوها مع ابنتها متعرضة للتحرش، وتصرخ أثناء نومها.. الكثير يتعرض للكوابيس المتكررة، أو لتبلد المشاعر وعدم القدرة حتى على البكاء، أو للأرق وعدم القدرة على النوم، أو لعدم القدرة على التركيز، أو للفزع والقلق الشديد... بلغنا أيضا أن الأبناء يشهدون جرائم اغتصاب أمهاتهم مع الآباء.. كثيرون يعانون جراء الاعتقال والتحقيق والتعذيب على أيدي من لهم أجسام كأجسام البغال ووجوه كوجوه الشياطين ونفوس ليست كنفوس البشر..  كثيرون يتعرضون لهذا وزيادة!
لأجل كل ذلك وغيره ننوي تكوين فريق دعم نفسي، يساعد من هم بالداخل ويدعمهم ليصبحوا فاعلين داعمين لغيرهم ويقوي بعضهم بعضاً.

أي أفكار أو مقترحات أو رغبة بالانضمام والمساعدة أرسلوها لنا على البريد التالي
 :

مبدئياً الفريق يشملني أنا وعائشة الحكمي المستشارة بموقع الألوكة وبانتظار المزيد من المتطوعين

أريج طباع

-----------------------------

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق