الجمعة، 3 يونيو، 2011

بيض الله وجه الثوار، وسود وجوه عبدة الدينار

منذ بدايات الثورة في سورية، خرج علينا المدعو محمد سعيد رمضان البوطي ليهاجم التحرك السلمي للمتظاهرين، وليدعي كذباً أنهم وجوه غريبة عن المسجد، وأنهم لم يصلوا ودخلوا للمسجد بعد انتهاء الصلاة ليحرضوا المصلين على التظاهر، يومها بصقت في وجهه، ودعوت الله أن يسود وجهه ويفضحه، وثار أحد أقاربي الكبار بالعمر مؤكداً أنه لا يجوز الحديث عن العلماء هكذا، وخلال النقاش قفزت إلى خاطري الآية الكريمة:  

وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِيَ آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ ﴿7/175﴾ وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث ذَّلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ ﴿7/176﴾ سَاء مَثَلاً الْقَوْمُ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَأَنفُسَهُمْ كَانُواْ يَظْلِمُونَ ﴿7/177﴾ مَن يَهْدِ اللّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِي وَمَن يُضْلِلْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ

واليوم ها هم أبطال حمص يردون عليه من موقع الشرف والكرامة، وهم أهلها واصحابها:


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق