الاثنين، 25 أبريل، 2011

شهباء.. كنتِ مدينتي

لم تكن حلب يوماً بهذا الجبن والتخاذل والسلبية، لا أدري ما دهاها، لكنني أعرف شيئاً واحداً، أنني لا أنتمي إلى من يبيع دماء أهله وإخوانه

ذل يحيط بها عار يجللها                     خوف يغشّيها خزي يغطّيها
ماذا دها حلباً ماذا ألم بها                     أين الأباة ومن أعلوا مبانيها
أين الرجال سرير الشمس مقعدهم          تعلو رؤوسهمُ من عزةٍ تيها
دانوا وأحنوا لبشارٍ نواصيهم                من خوفهم ماثلوا النسوان تشبيها
حاشا النساء يُطِقـْنَ الظلمَ مثلكمُ              سلوا حرائرَ بانياسٍ تُـفَـدِّيها
شهباء عذراً خذلنا اليوم إخوتنا              درعا استبيحت وما قمنا لنحميها
تجاوبت حمص تفدي بالدما وطناً           حراً وبالروح ما كانت لتـُغليها
يا أهل شهباءَ ناموا لا أبا لكمُ                 ولتشربوا الذل صرفاً في مغانيها
اليوم أنتم بصف الظلم وقفتكم                والظلم ينتهك الحرمات يسبيها
يا أهل شهباء كنت الأمسَ ابنكمُ              واليوم درعا ملاذي ليتني فيها


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق