الخميس، 21 أبريل، 2011

الشفافية الإعلامية

المرسوم الذي صدر اليوم برفع حالة الطوارئ عرضه التلفزيون السوري (الفضائية) أولاً على الشكل التالي:



ثم نبههم أحد (النبهاء) إلى الفضيحة الأخلاقية التي يمثلها قانون طوارئ مستمر ثمانية وأربعين عاماً، مع أن اسمه مشتق من الأمر (الطارئ) أي عكس المستقر، فقاموا بتغيير الإعلان ليصبح كالتالي:



وهكذا بدأت إنجازات وزير الإعلام الجديد بتزييف الحقائق تظهر إلى العلن، وليس غريباً عليه وهو الذي زيف امتحان القيادة وأرسل من يختبر نيابة عنه للحصول على الرخصة عندما كان مديراً لوكالة الأنباء السورية.

المكتوب مبين من عنوانه يا حكومة.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق