السبت، 16 أبريل، 2011

نسائم الحرية

اعتزلت الكتابة منذ زمن بعيد، كتابة الشعر أو النثر، وربما قاربت اليأس من واقع بلدي، لكن نسائم الحرية التي هبت على سورية "ردت فيّ الروح" كما يقول أحبابنا المصريون الذي لن ننسى فضلهم.
اليوم أعود للكتابة، لأنشر أشياء من قديمي الذي ضاع بعدما انتقلت مدونات "اكتب" إلى شكلها الجديد، ولأدون ما يستجد من محاولة للتفاعل مع بلدي التي حرمت منها.
وإلى لقاء على أرض الوطن الحر.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق