الخميس، 20 ديسمبر، 2012

مصر .. الشقيقة الكبرى تحتضن أبناءنا

لم أتمالك دمعتي وأنا أرى حدب أخواتنا المعلمات في مصر وهن يحطن (ليلى) الطفلة الدرعاوية التي انتهى بها مسار التهجير في أم الدنيا بكل الحب والأمومة.

شكراً مصر .. شكراً أهلنا في مصر .. شكراً من القلب.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق