الأربعاء، 19 ديسمبر، 2012

يا حبيبتي يا مصر .. تاني

مضت علي أشهر لم أزر فيها القاهرة.. حبيبتي الثانية بعد حلب .. 
لا أذكر يوماً مر علي دون أن أقول بتنهيدة: يا حبيبتي يا مصر
أقولها باللهجة المصرية، كما يُتوَقع من أحد أبنائها أن يقولها.

هذه صورة التقطتها بالجوال ذات صباح من شهر نيسان الماضي .. شروق الشمس على قاهرة المعز، مع ضباب خفيف (شبورة) لم تبدد بعد.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق