الأربعاء، 11 يوليو، 2012

جريمة التفكير

هي صفحة لتسجيل ما أراه مهماً من أفكار.. ما توسوس لي به نفسي من مراجعات تزداد كلما تقدمت بي العمر
كنت أؤجلها حتى أجد شيئاً من الفراغ،
ثم أصبحت أؤجلها لحين انتصار ثورتنا المباركة
وأخيراً، أحسست باقتراب الأجل، فلم يعد في العمر مثل ما مضى، وإن كانت لدي فكرة لأهلي ومجتمعي، أو لو استطعت أن أحفز شخصاً ما على طرح فكرة تفيد، فلعلها تبقى لي عملاً صالحاً .. وما أحوجني إليه.

هي مساحة أتحدث فيها بحرية، قد تزعج الكثيرين ممن يرون أن التفكير يجب أن يكون وفق الأطر التي يعتقدون بوجودها، ولهؤلاء أقول: حاولوا أن تتسع صدوركم لما أقول .. "إلا أن تروا كفراً بواحاً عندكم من الله فيه برهان"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق