السبت، 16 يونيو، 2012

عنها سأرحل


دنياكمُ
هذي التي تغريكمُ
تتذابحون لأجلها
طلقتها
ألقيت عن كتفيَّ
همَّ معاشِها
ما عاد يبهجني الصداحُ
وليس يبكيني النحيبْ

ولا يواسيني العزاء
ولا يداويني طبيبْ

قد عشت ألفاً
أو يزيدْ

ما قيمة الأعوام
نحسبها
ونحلم أنْ لنا عمر مديدْ؟
قد عشت دهراً ساءني
ما عدت أحتمل المزيدْ
لو أن لي أمرٌ لقلتُ:
اليوم َأرحل ُ
لا أعودْ
يا موت عجِّل وافني
ما عاد لي فيها قعودْ
لكن أمر الله ماضٍ
رغم أنفي لا يحيدْ

رحمن هذا الكون
ربي
خالقي 
سند العبيد

ها جبهتي محنيةٌ
والأنف راغمُ
يرتجي شرفَ السجود
هل يا إلهي َمن سبيلٍ ؟
ضاق يا ربي الوجودْ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق