الثلاثاء، 4 سبتمبر، 2012

صباح حزين .. ككل الصباحات في وطني

أقرر أن أبدأ مبكراً على غير عادتي.. غيرتنا هذه الثورة، أصبح النوم أقل، والأكل أقل، والضحك أقل.
أهجر البيت لمكتبي كي أنهي أعمالي المتراكمة .. وبدلاً من العمل أبدأ بتصفح أخبار البلد .. آه يا بلد ..
قصف جديد .. طفل يبكي أباه الشهيد ، وجثث متفسخة في الشوارع تنهشها الكلاب ..
يعود الحزن ليطفو على العقل،
اليوم أيضاً لن أعمل..
 
يمورُ في القلبِ حزنٌ لستَ تُنكِرُهُ 
ما أوجعَ الحزنَ يُمسي خصلةً فينا
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق